Type to search

رئيسي شئون عربية شمال أفريقيا

إعلان أسماء المرشحين لانتخابات الرئاسة في الجزائر

نزار البرديني
Share
الجزائر

الجزائر – الشرق الإخباري | أعلنت السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات في الجزائر مساء السبت أسماء خمسة مرشحين سيخوضون سباق انتخابات رئاسة الجمهورية المقررة في شهر ديسمبر/كانون الأول المقبل، في وقت تشهد فيه البلاد احتجاجات حاشدة رفضًا لعملية الاقتراع وإجراء الانتخابات.

وبحسب ما أعلنت السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات فإن المرشحين الخمسة لانتخابات الرئاسة في الجزائر هم رئيسا الوزراء السابقان عبد المجيد تبون وعلي بن فليس ووزير الثقافة السابق عز الدين ميهوبي ووزير السياحة السابق عبد القادر بن قرينة وعبد العزيز بلعيد رئيس حزب جبهة المستقبل.

وجرى اختيار هؤلاء الخمسة من بين 23 شخصًا قدّموا أوراق ترشّحهم إلى سلطة الانتخابات في البلاد، إلا أنّ معظمهم لم يستوفوا متطلبات الترشّح اللازمة لخوض انتخابات رئاسة الجمهورية الجزائرية، والتي من بينها جمع توقيعات من 25 ولاية جزائرية من مجموع الولايات البالغ عددها 48 ولاية في عموم البلاد.

وتؤكّد السلطات الحاكمة للجزائر أن إجراء الانتخابات وفق هو مقرر بتاريخ 12 ديسمبر/كانون الأول المقبل هو الوسيلة الوحيدة للخروج من الأزمة الحالية التي تشهدها البلاد منذ اندلاع الاحتجاجات الشعبية الغاضبة في شهر فبراير/شباط الماضي، والتي أفضت إلى إنهاء حكم الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة بعد 20 عامًا من الحكم.

ويطالب المحتجون الغاضبون بإزاحة النخبة الحاكمة، ومحاكمة المسؤولين والمتورّطين في الفساد، وإسقاط نظام الرئيس بوتفليقة، ويؤكّدون أن إجراء الانتخابات في الجزائر بظل الظروف الحالية لن يجعل منها “انتخابات نزيهة”؛ بسبب استمرار تولي بعض حلفاء بوتفليقة مناصب عليا في السلطة الحاكمة للبلاد.

كما يطالب المحتجون برحيل رموز الحرس القديم، وعلى رأسهم الرئيس المؤقت عبد القادر بن صالح، ورئيس الوزراء الحالي نور الدين بدوي، فيما استجابت السلطات لبعض مطالب المتظاهرين واعتقلت عددًا من المسؤولين السابقين ممن اتهموا بقضايا فساد، من بينهم وزراء سابقون، وعدد من كبار رجال الأعمال.

وكان رئيس الجزائر المؤقت عبد القادر بن صالح أعلن في سبتمبر/أيلول الماضي تحديد تاريخ الانتخابات الرئاسية بيوم الخميس 12 ديسمبر 2019″، مضيفًا بأنّ “الأوان قد آن لتغليب الجزائريين المصلحة العليا للأمة؛ من أجل مستقبل البلاد والأولاد”.

وكانت السلطات الجزائرية ألغت في يونيو/حزيران الماضي إجراء الانتخابات بعدما قالت إنّ أحدًا لم يقدّم أوراقه للترشح.

Tags:

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *