Type to search

رئيسي شؤون دولية

إصابة الأمير تشارلز بـ”كورونا” وأمريكا تتهم الصين

نزار البرديني
Share
الأمير تشارلز

لندن – الشرق الإخباري | أعلنت المملكة المتحدة يوم الأربعاء إصابة ولي العهد الأمير تشارلز بفيروس “كورونا”، في وقت وجّهت فيه الولايات المتحدة الأمريكية اتهامات إلى الصين بإخفاء معلومات حول الفيروس الوبائي.

ووفق بيان صادر عن مكتب ولي عهد المملكة المتحدة فإنّ الأمير تشارلز البالغ من العمر (72 عامًا) كان يعاني من أعراض خفيفة بفيروس كورونا، وأجريت له التحاليل اللازمة، والتي أثبتت إصابته بالمرض.

وأكّد أنّ أمير ويلز يتمتّع بصحة جيّدة، وكان يمارس عمله من المنزل خلال الأيام القليلة الماضية.

وذكر البيان أنّ نتيجة الاختبارات لزوجة الأمير تشارلز، دوقة كورنول، جاءت سلبية وأظهرت أنّها لا تحمل الفيروس الوبائي، موضحًا أنّ ولي عهد بريطانيا وزوجته يخضعان للعزل الصحي في اسكتلندا.

وفي أعقاب إعلان إصابة الأمير تشارلز بفيروس كورونا، أعلن قصر باكينغهام في بيان أنّ الملكة إليزابيث “بصحة جيدة”، في إشارة إلى عدم إصابتها بالفيروس الوبائي.

يشار إلى أنّ الحكومة البريطانية أعلنت تسجيل 8 آلاف و164 إصابة بفيروس كورونا المستجد، فيما توفي 423 شخصًا منذ بدء تفشي المرض في المملكة المتحدة.

في سياق ذي صلة بالفيروس الوبائي، صعّد وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو من حدة انتقاداته لتعامل الصين مع تفشي فيروس كورونا، كما اتّهم إيران وروسيا بشنّ حملات تضليل بخصوص الفيروس.

واتّهم بومبيو الحزب الشيوعي الصيني الحاكم بـ”حرمان العالم من المعلومات التي يحتاجها للحيلولة دون حدوث إصابات أخرى”، بحسب ما نقلت وكالة “رويترز“.

وكرر وزير الخارجية الأمريكي اتهامات سابقة بأنّ تأخر بكين في مشاركة المعلومات حول الفيروس سبّب مخاطر للناس في أنحاء العالم، وقال إنّ هذا “عرّض حقا حياة الألوف للخطر”.

وتابع “ما يقلقني هو أن هذا التعتيم وهذا التضليل الذي يشارك فيه الحزب الشيوعي الصيني لا يزال يحرم العالم من المعلومات التي يحتاجها كي يتسنى لنا منع حدوث إصابات جديدة أو تكرار شيء كهذا مرة أخرى”.

كما اتّهم بومبيو إيران وروسيا بشن حملات تضليل بخصوص الفيروس إلى جوار الصين، قائلًا إنّهم يقولون “إنّه جاء من الجيش الأمريكي ويقولون إنه ربما بدأ في إيطاليا، كل شيء للتنصل من المسؤولية”.

وتابع بالقول إنّ “وقت توجيه الاتهامات سيحين” لاحقًا، مستدركًا بالتأكيد على أهمية أن يعرف العالم ما يحدث بالفعل.

وبرغم انتقاده القوي للصين، أحجم وزير الخارجية الأمريكي عن الإشارة للفيروس باسم “الفيروس الصيني” أو “فيروس ووهان”، وهو ما حدث مرارا من قبل وأثار غضب الصين، بحسب “رويترز”.

اقرأ أيضًا |

رغم “كورونا”.. أمريكا وكوريا الشمالية يجريان تجارب صاروخية

Tags:

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *