Type to search

رئيسي شئون عربية فلسطين

“إسرائيل” تقصف غزة في ظل حديث عن اتفاق تهدئة طويل الأمد

عبد المالك
Share
غزة

غزة – الشرق الإخباري | شنّ الطيران الحربي الإسرائيلي فجر الأحد عدّة غارات على مواقع للمقاومة في قطاع غزة، وذلك بعد ساعات من زعم جيش الاحتلال رصد إطلاق ثلاثة صواريخ من القطاع صوب المستوطنات الإسرائيلية في “غلاف غزة”.

وشنّ الطيران الحربي الإسرائيلي سبع غارات على موقع واحد يتبع لكتائب القسام، الجناح المسلح لحركة حماس، شرقي بلدة جباليا، شمالي القطاع، كما أطلقت طائرات مروحية عسكرية 3 صواريخ باتجاه موقع يقع في مخيم الشاطيء غربي مدينة غزة، بحسب ما أفادت وكالة “الأناضول”.

ولم تعلن وزارة الصحة الفلسطينية بغزة عن وصول أي إصابات إلى مستشفياتها بفعل القصف الإسرائيلي على مواقع المقاومة الذي خلّف أضرارًا مادية في الممتلكات.

وعقب انتهاء الغارات الإسرائيلية، أصدر جيش الاحتلال بيانًا زعم فيه أنّ القصف على مواقع المقاومة بغزة جاء بعد رصده إطلاق ثلاثة صواريخ من القطاع صوب المستوطنات الإسرائيلية، موضحًا أنّ القبة الحديدية اعترضت اثنين منهما، فيما لم يكشف عن مصير الصاروخ الثالث.

وادّعى جيش الاحتلال في بيان صحفي أن الغارات استهدفت معسكرًا يشتمل على مستودعات ومكاتب ومراكز أمنية، بالإضافة إلى موقع عسكري للقوة البحرية لحركة حماس شمال قطاع غزة.

وتأتي الغارات الإسرائيلية على قطاع غزة بعد أسابيع قليلة من التوصّل لاتفاق هدنة برعاية مصرية وأممية لإنهاء جولة من القصف المتبادل اندلعت عقب اغتيال جيش الاحتلال للقائد في سرايا القدس بهاء أبو العطا، استمرت ثلاثة أيام سقط خلالها 32 شهيدًا وأصيب أكثر من 100 آخرين.

كما يأتي القصف الإسرائيلي في ظل حديث إعلامي عن تقدّم في مفاوضات التوصّل إلى اتفاق تهدئة طويل الأمد بين المقاومة بغزة وحكومة الاحتلال الإسرائيلي، برعاية مصرية وأممية ومباركة أمريكية بعيدة عن الأضواء.

وعقد رئيس المخابرات المصرية اللواء عباس كامل يوم السبت اجتماعًا مغلقًا في القاهرة مع رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس” إسماعيل هنية، والأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة، اللذين وصلا إلى العاصمة المصرية استجابة لدعوة وجّهتها لهما المخابرات العامة.

وبحسب مصادر إعلامية فإنّ الاجتماع “كان إيجابيًا” وتناول العديد من تفاصيل اتفاق التهدئة المزمع إبرامها بين الفصائل وحكومة الاحتلال.

كما سمحت السلطات المصرية لإسماعيل هنية بالبدء بجولة خارجية، هي الأولى له منذ انتخابه رئيسًا للمكتب السياسي لحماس في عام 2017.

يشار إلى أنّ هنية والنخالة وقيادات من الحركتين عقدا اجتماعًا مطوّلًا ناقش العديد من القضايا المهمّة، سواء على الصعيد الوطني الفلسطيني، وعلى صعيد العلاقة الثنائية الاستراتيجية بينهما.

Tags:
عبد المالك
عبد المالك

كاتب عراقي مهتم بقضايا الشرق الاوسط و عمل في العديد من الصحف المحلية و العربية

  • 1

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *