Type to search

إسرائيل تدرس سيناريوهات عسكرية للرد على إيران

رئيسي شؤون دولية

إسرائيل تدرس سيناريوهات عسكرية للرد على إيران

alsharq
Share

أكد مسؤول عسكري إسرائيلي أن الخيار العسكري في التعامل مع إيران موجود لدرعها، وذلك في ظل تصاعد التوتر في المنطقة، وإعلان إيران رفع إنتاجها لليورانيوم المخصب بنسبة 20 بالمئة

أفاد موقع (يسرائيل هيوم)، إسرائيل اليوم، على شبكة الإنترنت أن رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، أفيف كوخافي، أصدر تعليمات لمسؤولين أمنيين بإعداد خطة عسكرية لمواجهة “التهديد” الإيراني.

وقال الموقع الخميس إن الخطط، التي ستعرض على المستوى السياسي لبحثها والموافقة عليها، تتطلب استثمارات تصل إلى مليار دولار.

ومن المقرر أن يزور رئيس الموساد، يوسي كوهين، واشنطن، حيث يعقد اجتماعات مع مسؤولين في الإدارة الأمريكية المنتهية ولايتها، وكذلك الإدارة المنتخبة حديثا.

ومن المقرر أن تكشف تفاصيل هذه الخطة صحيفة “يسرائيل هيوم” في عددها الصادر غدا الجمعة، إذ تشير الصحيفة إلى أن ثمة 3 بدائل وسيناريوهات للتعامل العسكري مع إيران يتم بلورتها خلال الفترة المقبلة.

وتستعد إسرائيل لمثل هذه السيناريوهات في ظل إعلان إيران عن رفع نسبة تخصيب اليورانيوم إلى 20 بالمئة، الأمر الذي سيقصر فترة العمل من أجل الحصول على قنبلة ذرية.

وتسود تقديرات في الدوائر الاستخبارية العسكرية أنه من اللحظة التي سيتم فيها اتخاذ قرار في طهران وحتى إقامة المنشأة الذرية الأولى، فإن هذا الأمر سيستغرق عاما واحدا فقط.

وفي السياق نفسه، يعتزم رئيس الحكومة، بنيامين نتانياهو، تعيين مسؤول خاص لتنسيق معالجة الملف الإيراني، وتشير ترجيحات إلى أن المرشح الرئيسي لهذا المنصب، هو رئيس الموساد، يوسي كوهين، فور انتهاء ولايته في يونيو المقبل.

ولا يزال الترقب سيد الموقف في إسرائيل خاصة بعد قصف مواقع تابعة لإيران وجهات موالية لها في البوكمال ودير الزور، قبل أيام، وهي من أكثر الضربات دموية وقوة منذ سنوات.

وجاء ذلك بعد ساعات من زيارة قام بها وزير الدفاع الإسرائيلي إلى المنطقة الشمالية، وجاء في بيان لوزارته أنه تلقى خلالها إيجازا حول الجبهة السورية.

وقال غانتس، في ختام الجولة، “نحن يقظون على جميع حدودنا. لقد تصرفنا وسنواصل العمل ضد أي شخص يحاول تحدينا من قريب أو بعيد. نحن لا نجلس وننتظر، نتخذ خطوات أمنية وسياسية واقتصادية”.

وأضاف “أعداؤنا ليسوا مهتمين بكورونا أو بالانتخابات، سأفعل كل شيء لضمان أن يكون لإسرائيل قيادة تعمل على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع لأمن إسرائيل وصحتها ودفع العمليات الضرورية في المنطقة”.

وكان وزير شؤون المستوطنات، تساحي هنجبي، قال إن بلاده لا ترد على المعلومات التي تنسب أي غارة إليها، لكنها تعمل بصورة ناجعة ضد كل تموضع إيراني في سوريا.

وأضاف أنه رغم أن بلاده دمرت مرة تلو الأخرى البنى التحتية الإيرانية في سوريا، ولكنهم لم يتخلوا عن برامجهم، معتبرا أن إيران فشلت في إقامة نموذج مماثل لحزب الله اللبناني في سوريا يشمل عشرات آلاف المسلحين والصواريخ يتم استخدامهم ضد إسرائيل.

يشار إلى أن رئيس الحكومة الأسبق، إيهود باراك، كان قد حذر مما وصفه الثرثرة حول الغارات التي تقوم بها إسرائيل في سوريا، التي تجعل إيران تقوم بخطوات انتقامية.

وأضاف أن تصريحات من هذا القبيل تأتي لأهداف سياسية محضة، معتبرا أن الغارات على أهداف إيرانية في سوريا ومواقع أخرى في الشرق الأوسط هي ضرورية ويجب أن تستمر.

 

Tags:

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *