Type to search

عبارة ” للمسلمين فقط” لم تعد موجودة على اللواحات المؤدية للمدينة المنورة !

الخليج العربي رئيسي

عبارة ” للمسلمين فقط” لم تعد موجودة على اللواحات المؤدية للمدينة المنورة !

alsharq
Share

تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي صورا تظهر إزالة عبارة “للمسلمين فقط”، من اللوحات المرورية على الطرق المؤدية للمدينة المنورة في السعودية.

ومن المعتاد أن تستقبل الزائرين إلى المدينة المنورة لوحات إرشادية تذكرك بأن أمامك طريقين، الأول متاح للمسلمين، والآخر لغيرهم.

وكانت صحيفة “إندبندنت عربية” الممولة من السعودية قد قالت في وقت سابق عن الموضوع ذاته: “ما هو معتاد في الطريق إلى المدينة المنورة هو أن تستقبلك لوحات إرشادية ضخمة تذكرك بأن أمامك طريقين يعتمدان على أي الأديان تتبع، فالأول متاح للمسلمين، والآخر لغيرهم.

إلا أن الجهات المعنية في السعودية، بدّلت تلك اللوحات الإرشادية التي تستقبل زوار المدينة المنورة التي تُعدّ في المرتبة الثانية بين البقاع المقدسة في الإسلام، بالعبارة الشهيرة ’للمسلمين فقط‘ وسط لون تحذيري أحمر، ومفادها أن الديانة شرط لدخول المنطقة المقدسة على غرار مكة المكرمة، إلى عبارة تبدو أكثر تلطفاً وترحيباً إلى حد الحرم”.

​وكتب الناشط سعد الحربي في تغريدة على حسابه في موقع تويتر: “استبدال عبارة للمسلمين فقط بعبارة حد الحرم في اللوحات الإرشادية في المدينة المنورة”.

 

ويرى زايد القريات أن التغيير يظهر سماحة الإسلام، فكتب “إظهارًا لسماحة الإسلام في معاملة غير المسلمين تم استبدال اللوحات الإرشادية بطرق المدينة المنورة التي كانت تحمل عبارة للمسلمين فقط بـ إلى حد الحرم”.

واعتبرت بشرى الربيعة أن تغيير اللوحات يعكس الخطاب الديني المعتدل في السعودية، فقالت “قد تعود أسباب تلك التغييرات إلى الملامح البارزة في السعودية أخيرا، خصوصا الخطاب الديني المعتدل الذي مهد لمراجعات فقهية شجاعة، أو الانفتاح نحو العالم والثقافات المختلفة، اللذين قد يكون القرار الحكومي خلفهما”.

في حين أكد المغرد وليد أن المدينة لم تحرم على غير المسلمين، فغرد “حقيقة أن المدينة المنورة لم تحرم على غير المسلمين، فقط مكة هي اللي محرم دخولها لغير المسلمين وحدود الحرم من مكة كذلك وليست كل مدينة مكة”.

في المقابل، تساءل محمد الفيفي عن السرعة في التغيير فقال “ما هذا التغيير السريع في الوعي ما شاء الله تبارك الرحمن”.

 

محمد بن سلمان يتنكر لوثيقة العهد والهيئة الدولية تطالب بتفعيلها لحماية الحرمين

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *