Type to search

رئيسي شؤون دولية

إجراءات عزل ترامب تدخل منعطفًا جديدًا

عبد المالك
Share
ترامب

واشنطن – الشرق الإخباري | من المقرر أن تدخل الإجراءات التي يتّبعها الكونجرس من أجل عزل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب منعطفًا جديدًا وهامًا الأسبوع المقبل، وذلك على خليفة التحقيقات التي تجري بشأن ضغط الرئيس ترامب على أوكرانيا للتحقيق مع منافسه جو بايدن.

وستبدأ الأسبوع المقبل جلسات المساءلة العلنية لثلاثة دبلوماسيين أمريكيين كبار أمام لجنة المخابرات بمجلس النواب الأمريكي، والتي تشمل أكبر دبلوماسي أمريكي بأوكرانيا، ويليام تايلور، ونائب مساعد وزير الخارجية جورج كنت، والسفيرة الأمريكية السابقة لدى أوكرانيا ماري يوفانوفيتش.

وبحسب ما كتب النائب الديمقراطي آدم شيف، رئيس لجنة المخابرات بمجلس النواب الأمريكي، عبر حسابه بموقع “تويتر”، فإنّ الدبلوماسيين الأمريكيين الثلاثة سيدلون بشهاداتهم في 13 و15 من نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، مضيفًا بأّنّ “المزيد قادم”.

وفي وقت سابق، أدلى دبلوماسيون أمريكيون آخرون خلف الأبواب المغلقة بشهاداتهم أمام نواب من الحزبين الجمهوري والديمقراطي، دقّوا خلالها “ناقوس الخطر” حول ما إذا كان قرار إفراج الرئيس ترامب عن المساعدة الأمنية الأمريكية لأوكرانيا مشروطًا بإعلان كييف إجراء تحقيق مع منافسه بايدن.

ويقول النواب الديمقراطيون إنّ لديهم أدلة كافية من أجل “المضي قدمًا في جلسات المساءلة العلنية”، والتي قد تكون مقدّمة لتوجيه اتهامات رسمية تمثّل بنود المساءلة وسيجري طرحها للتصويت في مجلس النواب الذي يحظى فيه الديمقراطيون بالأغلبية.

وإذا ما وافق مجلس النواب على بنود المساءلة العلنية لترامب، فسيتعيّن على مجلس الشيوخ الذي يسيطر عليه النواب الجمهوريون عقد محاكمة بشأن عزل ترامب، وهو أمر لم يظهر الجمهوريون تجاهه أي رغبة تذكر حتى اليوم.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وجّه في أواخر سبتمبر/أيلول الماضي تحذيرًا إلى الأمريكيين بأنّ الولايات المتحدة معرّضة أكثر من أي وقت مضى لـ”خطر لم يسبق له مثيل”، وذلك في ظلّ تصاعد جهود “الديمقراطيين” وضغوطهم في الكونجرس الأمريكي لعزل الرئيس من منصبه.

واتّهم ترامب الديمقراطيين بأنّهم يريدون أخذ أسلحة الأمريكيين، وتغطيتم الصحية، وأخذ أصواتهم، ومصادرة حرياتهم، مشدّدًا “لن ندع ذلك يحدث أبدًا؛ لأن مصير بلدنا على المحكّ بشكل غير مسبوق”.

وادّعى الرئيس الأمريكي أن الديمقراطيين يحاسبونه ويستهدفونه رغم أنّه “يكافح” في سبيل الأمريكيين، وذلك في ظل قول رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي أن “الرأي العام” يميل لإجراءات مساءلة ترامب وعزله من منصبه.

وتعهّد ترامب بعدم السماح للديمقراطيين بعزله من منصبه قائلًا “لن أدع ذلك يحدث”، واعتبر في سلسلة تغريدات أن التحقيق الذي فتحه مجلس النواب بعد المكالمة المسرّبة بينه وبين الرئيس الأوكراني عبارة عن حملة سياسية لإسقاطه.

Tags:
عبد المالك
عبد المالك

كاتب عراقي مهتم بقضايا الشرق الاوسط و عمل في العديد من الصحف المحلية و العربية

  • 1

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *