Type to search

الخليج العربي رئيسي

أ ف ب: اقتصاد دبي في “أسوأ” حالاته منذ عشر سنوات

عبد المالك
Share
دبي

دبي – الشرق الإخباري | قالت وكالة الصحافة الفرنسية اليوم الجمعة إن الأوضاع التي يمرّ بها اقتصاد دبي أثّرت بشكل سلبي كبير على مختلف قطاعات الإمارة؛ ما دفعها لوصفه بـ”أسوأ” اقتصاد تصل إليه هذه الإمارة منذ عشر سنوات.

واستندت الوكالة العالمية في تقريرها إلى عدّة مؤشرات ودلائل لإثبات التراجع الذي ضرب اقتصاد دبي في قطاعات حيوية بالإمارة، في مقدّمتها قطاع العقارات، ما دفع السلطات إلى محاولة جذب المستثمرين من خلال مبادرات مربحة.

وبيّنت ان اقتصاد دبي “الأكثر تنوّعًا” في الخليج قد حقق نموًا العام الماضي بنسبة 1.94 فقط، وهو ما يعادل نصف ما حققه عام 2017، وبفارق ضئيل جدًا عن نسبة الـ1,9% التي سجّلها عام 2010 عندما كانت دبي تتعافى من ركود الأزمة المالية العالمية ومشاكل ديونها.

وأشارت إلى انخفاض معدلات النمو في قطاعي التجارة والسياحة، إضافة إلى ترجع متواصل منذ سنوات في قطاع العقارات الحيوية، وهي قطاعات تعتبر أبرز دعائم اقتصاد دبي.

وأجبر هذا التراجع الاقتصادي بالغ السوء سلطات دبي إلى تعليق العمل في العديد من المشاريع من بينها مشروع توسعة مطار آل مكتوم، الذي كان يخطط لأن يصبح المطار الأكبر في العالم، بحسب الوكالة.

ولفتت إلى أن الأرقام الحكومية تقول إن أعداد السياح بقيت مماثلة للعام الماضي عند 16 مليون سائح، فيما انخفضت قيمة التبادلات العقارية بالإمارة بنسبة 21.5% إلى 60.7 مليار دولار العام الماضي.

ونقلت عن مركز “كابيتال ايكونوميكس” للبحوث أن اقتصاد دبي عرضة للتأثر بالتوترات التجارية العالمية، والتباطؤ الإقليمي، والتراجع في إيران بفعل العقوبات الأمريكية، حيث تعتبر الإمارات أكبر شريك اقتصادي استراتيجي لإيران.

ولفتت الوكالة إلى أن إمارة دبي، إحدى أبرز الإمارات السبع التي تتألف منها دولة الإمارات العربية المتحدة، تواجه دينًا عامًا عاليًا يقدّر بنحو 123 مليار دولار، أي ما يعادل نحو 110% من الناتج المحلي الإجمالي للإمارة، مشيرة إلى أن عام 2023 سيكون موعد سداد ثلثي ديون الشركات المرتبطة بحكومة دبي.

وكان رجل المال والاقتصاد العالمي محمد علي خان قال إن العقارات بدبي تراجعت قيمتها بشكل حاد في وقت يعاني فيه اقتصاد البلاد من انهيار متسارع يسابقه تسارع هروب المستثمرين من الإمارات، مشبّهًا ما يحدث لاقتصاد بالإمارة بأنّه “يذوب مثل ذوبان حبة مثلجات في حرّ الصيف على شاطئ الجميرة”.

وذكر خان، الذي عمل مديرًا تنفيذيا للعديد من المشروعات الكبرى في دبي، أن أكثر من 1000 شركة عاملة في الإمارة الاقتصادية قد أغلقت، كما أغلق بنك دوتشه فيله الألماني مكتبه في دبي، وباع حصته في مجموعة أبراج الإستثمارية.

وفي مايو الماضي، كشف تقرير عن تكبّد عدّة شركات كويتية تنشط في سوق دبي العقاري أو في قطاع الفنادق خسائر فادحة مع تراجع أسعار عقارات مملوكة لها في الإمارة الخليجية، ما دفعها لاتباع استراتيجيات مختلفة لمواجهة هذه الكارثة ووضع خطط بديلة للحد من تأثيرها.

وكشف تقرير نشرته صحيفة “القبس” الكويتية، يوم الأحد، أن العقارات التي يمتلكوها كويتيون في إمارة دبي فقدت خلال ثلاث سنوات 30% من قيمتها، موضحة أن قيمة هذه العقارات تبلغ نحو 15 مليار درهم إماراتي، أي ما يعادل 1.2 مليار دينار كويتي.

Tags:
عبد المالك
عبد المالك

كاتب عراقي مهتم بقضايا الشرق الاوسط و عمل في العديد من الصحف المحلية و العربية

  • 1

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *