Type to search

الخليج العربي رئيسي

أول زعيم يصل إيران عقب مقتل سليماني.. أمير قطر يدعو لخفض التصعيد بالمنطقة

عبد المالك
Share
أمير قطر

طهران – الشرق الإخباري | وصل أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني يوم الأحد إلى العاصمة الإيرانية طهران في زيارة هي الأول لزعيم بارز منذ تصاعد التوتّر في المنطقة عقب قتل الولايات المتحدة لقائد فليق القدس بالحرس الثوري قاسم سليماني، والردّ الإيراني بقصف قواعد عسكرية أمريكية بالعراق.

والتقى الشيخ تميم بالرئيس الإيراني حسن روحاني، وبحث معه التوتر الذي يخيّم على المنطقة، مؤكّدًا على أنّ “الحوار” هو الحل الوحيد لخلافات المنطقة.

وقال أمير قطر في مؤتمر صحفي مشترك مع روحاني إنّ “الزيارة هذه تأتي في وقت حساس جدًا في المنطقة. اتفقنا مع الأشقاء وفخامة الرئيس بأن الحل الوحيد لحل هذه الأزمات هو تخفيف التصعيد من الجميع، وأيضًا الحوار هو الحل الوحيد لهذه الأزمات”.

وأوضح أنّ اللقاء كان جيدًا ومثمرًا، مشددا على أن العلاقات بين قطر وإيران “تاريخية، وشهدت تطورات كبيرة وكانت القنوات بين الجانبين دائما مفتوحة”، كاشفًا عن توجيهه دعوة للرئيس الإيراني لزيارة قطر.

كما أشاد الشيخ تميم بدور طهران ووقوفها إلى جانب الدوحة وفتح المسارات الجوية البحرية معها عقب فرض السعودية والإمارات والبحرين ومصر حصارًا على قطر في منتصف عام 2017.

من جانبه، قال الرئيس الإيراني إنّه اتّفق مع أمير قطر على زيادة وتيرة تبادل الزيارات بينهما، معلنًا “الاستمرار بالتعاون والتشاور بين البلدين” نظرًا لأهمية الأمن في المنطقة.

كما أعلن روحاني أن الجانبين قد قررا خلال اللقاء عقد اللجنة القطرية الإيرانية المشتركة بصورة سنوية، معربًا عن أمله بأن تتوسّع العلاقات بين طهران والدوحة.

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية هرعت إلى دولة قطر لنقل رسائل عبرها إلى إيران في أعقاب قتل قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، اللواء قاسم سليماني، إثر قصف أمريكي استهدفه في مطار بغداد الدولي فجر يوم الجمعة.

ولجأت الإدارة الأمريكية إلى الدوحة؛ وذلك لما تمتلكه القيادة القطرية من علاقات متوازنة بين طهران وواشنطن، تمّكنها من لعب دور الوسيط بينهما من أجل نزع فتيل اندلاع حرب مدمّرة بالمنطقة.

وعقب مقتل سليماني، أصدرت وزارة الخارجية القطرية بيانًا قالت فيه إنّ دولة قطر تحذّر “من توالي مظاهر التصعيد في العراق الشقيق؛ الأمر الذي يمكن أن يؤدي إلى نتائج لا تحمد عقباها”.

وطالبت قطر في بيان خارجيتها “جميع الأطراف بضبط النفس، وتجنيب العراق وشعبه وشعوب المنطقة عمومًا الدخول في حلقة العنف المفرغة، ومغبات التصعيد المسلح المباشر وغير المباشر”، كما دعت الخارجية القطرية المجتمع الدولي إلى الاضطلاع بمسؤولياته تجاه المنطقة.

Tags:
عبد المالك
عبد المالك

كاتب عراقي مهتم بقضايا الشرق الاوسط و عمل في العديد من الصحف المحلية و العربية

  • 1

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *