Type to search

رئيسي شؤون دولية

أول تعليق روسي على قرار إيران بخصوص الاتفاق النووي

نزار البرديني
Share
إيران

موسكو – الشرق الإخباري | أصدرت روسيا، اليوم الثلاثاء، أول تعليق لها على قرار إيران تنفيذ الخطوة الرابعة من تهديدها بخفض التزامها ببنود الاتفاق النووي على خلفية العقوبات الاقتصادية الخانقة التي تفرضها عليها الولايات المتحدة الأمريكية.

وأعرب المتحدث باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، عن قلق موسكو بشأن تقليص إيران لالتزاماتها تجاه خطة العمل الشاملة مرة أخرى، واعتبر أن هذا لا يبشر بالخير، بحسب ما ذكر الموقع الإلكتروني لقناة “روسيا اليوم”.

وقال بيسكوف في حديث للصحفيين إنّ “انهيار خطة العمل الشاملة حول البرنامج النووي الإيراني لا يبشر بالخير”، مؤكّدًا على أنّ موسكو “تدعم الحفاظ على هذه الصفقة” بين إيران والدول الكبرى.

من جانبه، رأى نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي ريابكوف، أن قرار إيران الجديد بخفض التزاماتها بموجب بنود الاتفاق النووي الموقّع عام 2015 هو “نتيجة منطقية” لحالة الركود في حل المشاكل المتعلقة بالاتفاق النووي مع طهران.

ونقلت وكالة “سبوتنيك” الرسوية للأنباء عن المسؤول الروسي قوله إنّ موسكو تعتبر الخطوة الجديدة للجانب الإيراني لتقليص الالتزامات “تأتي كنتيجة منطقية للركود في حل المشاكل المعروفة المرتبطة بتحسين استدامة خطة العمل الشاملة وضمان النتائج الاقتصادية لتنفيذ الصفقة، والتي كانت إيران تأمل فيها”​​​.

وكان رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي أعلن رسميًا يوم الاثنين أنّ بلاده نفّذت الخطوة الرابعة من تهديدها بخفض التزامها ببنود الاتفاق النووي على خلفية العقوبات الاقتصادية الخانقة التي تفرضها عليها الولايات المتحدة الأمريكية.

وكشف صالحي في تصريحات للتلفزيون الرسمي الإيراني أنّ بلاده دشّنت 30 جهازًا من أجهزة الطرد المركزي من نوع (آي.آر-6)، مشدّدًا على أنّ هذه الخطوة تعكس قدرة وعزم بلاده على تنفيذ تهديداتها بالتحلل من بنود الاتفاق النووي.

وبيّن المسؤول الإيراني أنّ بلاده تنتج بشكل يومي 5 كلغم من اليورانيوم المخصّب، أي أنّ إنتاجها أكثر بعشر مرات من المعدّل الذي كانت تنتهجه قبل شهرين، حينما أعلنت وقف التزامها ببعض القيود على برنامجها النووي التي فرضها عليها الاتفاق المبرم مع الدول الكبرى عام 2015.

وأعلنت الولايات المتحدة الأمريكية في ظل إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في عام 2018 انسحابها من الاتفاق النووي مع إيران بشكل أحادي الجانب، كما قررت فرض عقوبات اقتصادية قاسية على طهران، في خطوة لاقت رفضًا وتنديدًا من الدول الكبرى الأخرى الموقّعة على الاتفاق.

Tags:

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *