يشار أن بوتشيلي الذي فقد بصره منذ سن الثانية عشرة ، قد ساهم في رفع معنويات الكثير من الإيطاليين في أشد فترة للوباء الذي تسبب بحصد أرواح ما يزيد 33 ألف شخص في البلاد، وذلك من خلال قيامه بالغناء وحيدا في كاتدرائية دوومو الشهيرة في ميلانو في الثاني عشر من أبريل.