Type to search

الخليج العربي رئيسي شؤون أوروبية

أردوغان يعيد إحياء قضية خاشقجي.. ماذا قال؟

عبد المالك
Share
خاشقجي

إسطنبول – الشرق الإخباري | أعاد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تسليط الضوء على قضية الصحفي السعودي جمال خاشقجي الذي قتل في القنصلية السعودية في إسطنبول في الثاني من أكتوبر عام 2018، واعترفت السلطات الرسمية في المملكة بوقوع الجريمة البشعة بعد نفيها لأسابيع، وقالت إنّها ستحاسب المتورطين فيها.

وتساءل الرئيس أردوغان أمس السبت عن مصير المتورطين بقضية قتل الصحفي خاشقجي وعن العدالة في القضية التي هزّت العالم لبشاعة الجريمة المرتكبة، مشيرًا إلى أن السلطات السعودية لم تتخذ موقفًا ولم يصدر منها صوت بحق المتورطين، بحسب ما نقلت وكالة أنباء “الأناضول” التركية.

وقال أردوغان، خلال مشاركته في فعالية رمضانية بمدينة إسطنبول التي وقعت جريمة القتل البشعة على أرضي القنصلية السعودية المقامة فيها، إن النظام السعودي لم يصدر بعد أي صوت ولم يتخذ أي موقف تجاه الموظفين الذين أرسلتهم إلى إسطنبول بخصوص جريمة قتل خاشقجي.

وتابع الرئيس التركي مضيفًا “السعوديون قالوا لنا سنقوم بما يلزم لا تقلقوا”، ثم أكمل موجّهًا تساؤلًا لحكام المملكة العربية السعودية: “أين عدالتكم؟”.

وكانت تركيا أعلنت في أبريل الماضي تسليم السعودية كل الوثائق والمستندات المتعلقة بجريمة قتل الصحفي جمال خاشقجي داخل القنصلية السعودية باسطنبول، في حين لم تقم الرياض بتسليمهم أي وثائق تتعلق بالتحقيقات.

وأعلن الوزير التركي دعم بلاده للمطالب الأممية بضرورة “شفافية” التحقيقات التي تجريها السلطات السعودية في جريمة قتل الصحفي السعودي، قائلًا “عندما يطالب المسؤولون من الأمم المتحدة بشفافية المحاكمة، طبعاً هم على حق، لأنهم أيضاً لم يحصلوا على أي معلومات من الرياض”.

وقتل فريق سعودي متخصص الصحفي خاشقجي داخل قنصلية بلاده في إسطنبول في الثاني من أكتوبر 2018، في جريمة أثارت صدمة وغضبًا على المستوى الدولي؛ لفظاعة الجريمة المرتكبة بحق الصحفي السعودي.

ولم يُعثر حتى اليوم على جثة خاشقجي، رغم مرور نحو ستة أشهر على الجريمة.

ورجّحت تحقيقات لجهاز المخابرات الأمريكية (CIA) ضلوع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في الجريمة، موضحة أن منفذين الجريمة تلقوا تعليماتهم من المستشار سعود القحطاني، الذراع اليُمنى لبن سلمان، والذي لا ينفذ أمرًا دون استشارته.

Tags:
عبد المالك
عبد المالك

كاتب عراقي مهتم بقضايا الشرق الاوسط و عمل في العديد من الصحف المحلية و العربية

  • 1

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *