Type to search

أردوغان يدعو إلى تأسيس شبكة تواصل دولية لمكافحة معاداة الإسلام

رئيسي شؤون دولية

أردوغان يدعو إلى تأسيس شبكة تواصل دولية لمكافحة معاداة الإسلام

alsharq
Share

دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى تأسيس شبكة تواصل على الساحة الدولية، لمكافحة ظاهرة معاداة الإسلام، على أن تشمل كافة المجتمعات والدول التي ينتشر فيها هذا الخطر.

وقال -في كلمة ألقاها بالندوة الدولية الأولى للإعلام والإسلاموفوبيا في أنقرة- إنه بات لزاما على كافة المجتمعات والدول التي تتعرض لخطر الإسلاموفوبيا أن تجتمع وتؤسس شبكة تواصل دولية.

وأضاف أردوغان: معاداة الإسلام بدأت تتفشى بسرعة مثل الخلايا السرطانية حول العالم وخاصة في الدول الغربية.

ولفت إلى أن إستراتيجية شيطنة المسلمين -التي اتبعتها الإدارة الأميركية عقب هجمات 11 سبتمبر/أيلول (2001)- تسببت في تأجيج فيروس معاداة الإسلام الموجود أصلًا بالبنية الثقافية لمجتمعات عديدة.

وأردف بأن السلطات المكلفة بتحقيق أمن المواطنين في الغرب تبدو كأنها في حلبة سباق معاداة الإسلام، مؤكدا أن وحدة العالم الاسلامي كفيلة بتحقيق نتائج إيجابية لمكافحة معاداة الإسلام على المدى القريب.

ووصف أردوغان حالة خوض الغرب في تأثير التيارات العنصرية، بدلًا من بحث مخاطر الإسلاموفوبيا، بأنه لجوء للحلول السهلة.

وقال: رغم سعي الغرب لتخفيف وطأة العنصرية ضد المسلمين من خلال مصطلح الإسلاموفوبيا، لكننا ندرك جيدا أن الأمر في جوهره معاداة للإسلام.

وطالب الرئيس التركي بأن يتم الشرح لكل إنسان في العالم مخاطر معاداة الإسلام وليس خطر الإسلام.

ولإيجاد حلول لظاهرة معاداة الإسلام، دعا أردوغان إلى اتباع آليات تفكير مشتركة في إطار مساعي الحد من معاداة الإسلام لضمان أمن ورفاه البشرية جمعاء.

 

ومنذ أيام حصل تطبيق فيسبوك على تقييم 2.3 من تصنيف خمس نجوم في متجر التطبيقات مقارنة بتصنيفه بأكثر من أربع نجوم قبل الأحداث الأخيرة في فلسطين، ليقترب اليوم من التقييم بنجمة واحدة وتحديدا 1.2 من أصل خمس نجوم وهو أدنى تقييم يحصل عليه التطبيق، حيث تقول العديد من التعليقات أن تصنيفها يرجع إلى علامات التصنيف التي تفرضها الفيسبوك مثل #FreePalestine أو #GazaUnderAttack.

وقال أحد كبار مهندسي “فيسبوك”، في منشور على الشبكة الإلكترونية الداخلية المخصصة للموظفين، إن ثقة المستخدمين في الشبكة الاجتماعية “تراجعت بشكل واضح، بالتزامن مع التصعيد الإسرائيلي ضد فلسطين”، مشيراً إلى أنهم “غاضبون من طريقة تعامل الشركة مع الموقف، بسبب شعورهم بأنها تحظر منشوراتهم التي كانت إحدى وسائل المتضامنين مع فلسطين للتعبير عن غضبهم”.

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *