Type to search

قمة العُلا .. أبرز بنود المصالحة بين دول المقاطعة ودولة قطر

الخليج العربي رئيسي

قمة العُلا .. أبرز بنود المصالحة بين دول المقاطعة ودولة قطر

alsharq
Share

أكد البيان الختامي للقمة الخليجية 41، التي عقدت اليوم الثلاثاء في محافظة العلا بالمملكة العربية السعودية، وشارك فيها قادة مجلس التعاون الخليجي، على الوقوف صفا واحدا في مواجهة أي تهديد تتعرض له أي من دول المجلس.

وجاء البيان الختامي لعلن نهاية فصل من الأزمة الخليجية التي دامت لأكثر من ثلاث سنوات،وعودة المياه إلى مجاريها في العلاقات بين الدول المقاطعة وقطر، في القمة التي شارك فيها قادة مجلس التعاون الخليجي وبحضور مستشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وصهره جاريد كوشنر.

وقال وزير الخارجية السعودي، فيصل بن فرحان آل سعود، إن القمة الخليجية أعلنت المصالح العليا لمنظومة التعاون الخيلجي، وأضاف أن بيان العلا أكد العلاقات الراسخة ويدعو لتوطيد العلاقات واحترام مبادئ حسن الجوار بين الدول الخليجية.

كما أشار إلى أن البيان يؤكد تكاتف دول الخليج في وجه أي تدخلات مباشرة أو غير مباشرة في شؤون أي منها، وأضاف أنه لم تكن القمة لتحقق أهدافها لولا التكاتف ولولا الدور الهام للكويت والولايات المتحدة.

وزير الخارجية السعودي قال أيضاً إنه سعيد للغاية بعودة كل القضايا المعلقة إلى طبيعتها، وأشار إلى أن الدول الأربع وافقت جميعاً على استعادة العلاقات مع قطر بما في ذلك الرحلات الجوية.

بينما أكد المسؤول السعودي أن هناك إرادة سياسية لضمان تنفيذ اتفاق القمة الخليجية التي عُقدت في السعودية بين الدول الخليجية.

بنود المصالحة

وذكرت تغريدة نشرت عبر الصفحة الرسمية التابعة لوزارة الخارجية، البنود الأساسية للمصالحة التي تمت بين الدول المشاركة في مؤتمر العلا، وأبرز ما جاء فيها:

التزام كل من الدول بإنهاء كل الموضوعات ذات الصلة.
تعزيز التعاون والتنسيق بمجالات مكافحة الإرهاب والجرائم المنظمة.
وأكدت الدول تضامنها في عدم المساس بسيادة أي منها أو تهديد أمنها، وفي عدم استهداف اللحمة الوطنية لشعوبها ونسيجها الاجتماعي.

وأكد القادة الحاضرين خلال القمة على:

  • حرصهم على دفع مسيرة العمل الخليجي المشترك.
  • تعزيز أواصر البيت الخليجي وترسيخ مرتكزاته.
  • تحقيق تطلعات مواطني دول المجلس في الترابط والتعاون والتكامل.
  • تنسيق المواقف الجماعية تجاه القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.
  • أكدت القمة على تطوير الشراكات الاستراتيجية مع الدول والمنظمات الإقليمية بما يضمن المصالح المشتركة.
  • فيما التزمت الدول الخليجية بتعزيز التعاون في مكافحة الكيانات والتيارات والتنظيمات الإرهابية التي تهدد أيّاً منها، “ويعقد مواطنو دول المنطقة الأمل بأن يعيد بيان القمة العمل المشترك إلى مساره الطبيعي”.

    بخصوص مشاركة القاهرة في القمة، أوضح نايف الحجرف، أن توقيع مصر على بيان العلا، هو “توثيق للعلاقات الأخوية التي تربط مصر بدول مجلس التعاون”.

     

وكانت دول المقاطعة (السعودية والإمارات والبحرين) إضافة إلى مصر أعلنت في حزيران/يونيو 2017 قطع العلاقات مع قطر، متهمة إياها بالتقرب من إيران ودعم مجموعات إسلامية متطرفة، الأمر الذي نفته الدوحة مرارا.

Tags:

You Might also Like

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *